الصفحة الرئيسية  |  تفاصيل الإستشارة  |  شهادات مرضى  |  للإتصال بنا  |  خريطة الموقع
 
 
وإذا مرضت فهو يشفين
العلاج الغذائي الطبيعي هو في الحقيقة تطبيق حقيقي للقول الكريم: "وإذا مرضت فهو يشفين". لأن الأغذية الطبيعية هي في الحقيقة أدوية ربانية من صنع الخالق وفقط علينا أن نعرف فوائد كل منها ونحسن الإختيار بما يتناسب مع حالتنا

"ولا تقنطوا من رحمة الله"
 

الصفحة الرئيسية إستشارة للعلاج بالغذاء دورات الغذاء أفضل دواء أمراض أخرى غير مستعصية للإتصال بنا
أمراض غير مستعصية
تشمع كبد

ماهو تشمع الكبد (أسباب وأعراض)

تشمع الكبد يمكن أن ينتج عن عدة أسباب:

1. التهاب كبد فيروسي مزمن من نوع B (عامل أسترالي) أو من نوع C

2. تناول الكحول بكثافة ولمدة طويلة من الزمن

3. تناول الأغذية الدسمة بكثرة ولمدة طويلة من الزمن من دون تناول بعض أنواع من الخضار التي تساعد على هضم هذه الشحوم.

4. عوامل أخرى أقل شيوعا يمكن أن تسبب تشمع كبد

علاج تشمع الكبد في الطب الغربي التقليدي عادة تستعمل الأدوية الكيماوية ولمدة من الزمن ولكن هذه الأدوية لا تشفي من تشمع الكبد كما يعترف الأطباء ولكن تحاول أن تمنع المرض من أن يتطور, ثم عندما يتطور المرض ينصح المريض بإجراء عملية زرع كبد باهظة التكاليف وخطرة.
تشمع الكبد والطب الطبيعي
الكبد هو عضو قوي جدا, ولا يحصل تشمع الكبد إلا بعد تعرض الكبد للمرض والأذى لمدة طويلة من الزمن مثل التهاب الكبد الفيروسي أو تناول الأغذية الدسمة بكثافة لمدة طويلة من الزمن. الكبد هو قاعدة مناعة الجسم تماما كجذر النبات. إذا ضعف الجذر فلن يقوى النبات على الوقوف. الكبد بحاجة لعناصر غذائية من نوع ذكر = يانغ صحي تعطيه قوته وصلابته, وبحاجة أيضا لعناصر غذائية من نوع أنثى = ين صحي ليمررها إلى باقي الجسم لتغذيته. عندما يعطى الكبد الأغذية المناسبة الصحية يتم الشفاء بسرعة. الكبد في الطب الطبيعي هو أول عناصر التوسع من بين العناصر الخمسة وطاقته تشبه طاقة النبات أو الخشب.
لمعلومات أكثر عن نظرية الذكر والأنثى في كل شيء في الدنيا بما فيها الأمراض والأغذية شاهد هذا الفيديو القصير لنا على يوتيوب
علاج طبيعي بديل لتشمع الكبد والطب الطبيعي

المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء. يمكن علاج تشمع الكبد بالغذاء فقط. ولكن العوامل التي أدت إلى مرض تشمع الكبد يجب إزالتها. أي أن مريض تشمع كبد مدمن على الكحول يجب أن يتوقف عن تناول الكحول وتناول الأغذية المناسبة. وإذا كان السبب هو تناول الأغذية الدسمة بكثافة فعلى المريض التوقف عن تناول الأغذية الدسمة وإتباع نظام التغذية المعطى حتى يتم الشفاء. وإذا كان سبب التشمع هو التهاب الكبد الفيروسي الوبائي من نوع B أو من نوع  C فنظام التغذية الصحيح سيشفي المريض من تشمع الكبد ومن التهاب الكبد الفيروسي. الكثير من المرضى الذين قصدونا لعلاج تشمع الكبد كانوا يعانون من التهاب الكبد الوبائي من نوع B وكانت النتيجة أن تحليل التهاب الكبد الفيروسي (العامل الأسترالي) المخبري أصبح بعد مدة سلبي أي أنه تم التخلص من المرض المسبب لتشمع الكبد بشكل كامل. ولكن المدة التي يستغرقها العلاج طويلة وتتراوح بين 6 أشهر إلى سنتين حسب درجة تقدم المرض.

وتقول مريضة من الأردن

تم تشخيص مرضي على أنه: تشمع في القنوات الصفراوية في الكبد ناتج عن خلل مناعي. الطامة الكبرى كانت عندما أخبرني طبيبي أن مرضي أبديّ ولا شفاء منه, وأن عليّ أن أتعايش معه. والعلاج هو لمحاولة وقف التراجع والمحافظة على وضعه كما هو عليه. وبدأت رحلة العلاج. الدواء في موعده والتحاليل المخبرية شهرا بشهر. فشهرا الوضع مستقر وشهرا آخر لا, وأعراض المرض تارة هادئة وتارة أخرى تنهش بي نهشا.

بدأت بتغيير عاداتي الغذائية بناء على نصائح خبير التغذية. تحسنت تحسنا ملموسا خلال أيام قلائل, فقلت في نفسي أن هذا مردّه أنني في رحلة استجمام, ولكن المفاجأة المذهلة أن نتائج الفحوص المخبرية بعد عشرين يوما فقط من متابعة النظام الغذائي كانت قد تحسنت بشكل ملحوظ لم يعهده الطبيب منذ سنيين. وشهرا تلو الشهر كانت نتائج الفحوص المخبرية في تحسن مستمر, وبالفحص السريري قال لي الطبيب: "أنت الآن في أحسن حالاتك, ولن أعمل فحوصا مخبرية إلا كل ثلاثة أشهر". وبدأ بتقليل جرعات الدواء وكانت النتيجة: ذهب الخمول والمزاج السوداوي ورجعت إلى سابق عهدي, نشاط, حيوية ومرح وبدأت الحياة تدب في أوصالي من جديد. حولت مطبخي إلى مطبخ صحي.

عند إتباع نظام التغذية المناسب, يبدأ المريض بالتحسن خلال أسابيع ويظهر ذلك في التحاليل المخبرية (أنزيمات الكبد تعود لنسبها الطبيعية). ولكن الشفاء الكامل من تشمع الكبد يستغرق مدة أطول. المهم أن تشمع الكبد يشفى ولا يصل إلى نقطة يحتاج فيها المريض إلى عملية زرع كبد خطرة ومكلفة ومجهولة العواقب ولا يتطور المرض إلى سرطان كبد.

لمعلومات أكثر عن كيفية تطبيق نظرية الذكر والأنثى في العلاج الطبيعي بالغذاء شاهد هذا الفيديو القصير لنا على يوتيوب
الماكروبيوتيك وتشمع الكبد

غالبية الناس يظنون أن إتباع نظام الماكروبيوتيك من أجل الشفاء من تشمع الكبد يعني بالضرورة تناول الأغذية اليابانية. هذا ليس صحيحا. بعض الأغذية التي تشكل جزءا من نظام الماكروبيوتيك مثل الميسو والأوميبوشي والجوماشيو غير متوفرة في منطقة الشرق الأوسط أو متوفرة بسعر باهظ. نحن لدينا في الشرق الأوسط أغذية ذات فوائد تكافئ فوائد هذه الأغذية اليابانية. هذه الأغذية المحلية رخيصة الثمن ومتوفرة في كل مكان ويمكنها أن تعوض عن الأغذية اليابانية المذكورة. يجب على المريض أولا أن يفهم مبدأ الماكروبيوتيك ومبدأ التوازن في الماكروبيوتيك (ين ويانغ) أو (ذكر وأنثى) حتى يستطيع فهم حالته الصحية التي أدت إلى ظهور تشمع الكبد. وبالتالي الماكروبيوتيك ستساعد المريض على فهم طبيعة الأغذية واختيار الأغذية التي تناسب حالته الصحية وتشفيه من تشمع الكبد. يرجى قراءة إذا كان نظام الماكروبيوتيك  يدعو لتناول الأغذية المحلية, فلماذا ينصحنا خبراء الماكروبيوتيك بتناول الأغذية اليابانية؟

لمعلومات أكثر عن تشمع الكبد ونظام رقم 7 في الماكروبيوتيك إضغط هنا

تشمع الكبد والهرم الغذائي المعدة بيت الداء والحمية رأس كل دواء, وهذا صحيح أيضا لتشمع الكبد. ولكن بعض الأغذية المسموحة في الهرم الغذائي ستساعد على الشفاء من تشمع الكبد, وأغذية أخرى ستزيد وتسرع من تشمع الكبد وتجعل المشكلة أسوء. الهرم الغذائي هو فقط خطوط عامة وعريضة عن التغذية وليس فيها أية معلومات مفيدة للشفاء من تشمع الكبد أو غيره من الأمراض.
تشمع الكبد وحبوب الفيتامين والمعادن الغذاء دائما أفضل دواء. عند إتباع نظام تغذية مصمم خصيصا لمريض تشمع كبد, ليس هناك ضرورة لتناول أية حبوب فيتامين أو معادن إضافية. بعض الفيتامينات والمعادن قد يكون لها تأثير سلبي على مريض تشمع كبد عندما يتم تناولها بشكل عشوائي أو بكميات كبيرة.
فيديو لنا على يوتيوب: المضادات الحيوية الطبيعية في الغذاء ... كيفية علاج الإلتهابات بالغذاء
إستشارة للعلاج بالغذاء
النظام الغذائي الذي نقدمه في الإستشارة هو علاجي ويختلف كليا عن النصائح العامة الشائعة عن التغذية مثل الهرم الغذائي ولوائح السعرات الحرارية وجداول الفيتامينات والمعادن وصرعات الريجيمات االمتطرفة العشوائية.
مجلة الموقع الدورية المجانية
للإشتراك بمجلة الموقع مجانا أو إلغاء الإشتراك أو الحصول على نسخة من أعداد سابقة إضغط هنا
دورات ومحاضرات في العلاج بالغذاء
دورات ومحاضرات تعليمية في أصول التغذية وفن الصحة شخصيا وبالفيديو عن بعد من إعداد وتدريس خبير التغذية رائد طليمات
كتب الغذاء دواء و مطبخك صيدليتك
للمزيد من التفاصيل ومقتبسات مجانية من كتب  الغذاء دواء  و  مطبخك صيدليتك  من تأليف خبير التغذية رائد طليمات إضغط هنا
الصفحة الرئيسية . غرفة الإستقبال . إستشارة غذائية . الغذاء أفضل دواء . أمراض غير مستعصية . الماكروبيوتيك . سماوات سبع
غرفة التأمل . دورات . المكتبة . المطبخ . تخفيض الوزن . للإتصال بنا
 
 

أمراض غير مستعصية
حب شباب
إيدز أو سيدا
فقر دم
انسداد شرايين ومرض قلب
التهاب مفاصل رثوي روماتيزم
الربو
داء بهجت
سرطان
التهابات نسائية وفطرية
إمساك مزمن وحاد
داء السكري ا ب
إسهال
أكزيما
صرع
تليف رحم أو ثدي
حصيات مرارة
غرغرينا
داء النقرس
التهاب كبد فيروسي B & C
حلأ (هربيس) نطاقي(زنار النار) و تناسلي
ارتفاع ضغط شرياني
أرق
حصى كلى
تشمع كبد
ذئبة حمامية
ملاريا وكوليرا وأمراض مدارية أخرى
شقيقة (صداع نصفي)
تصلب لويحي
ترقق عظام
أكياس مبايض
شلل أطفال
صدفية
مرض الزهري والسيلان
كسل أو فرط نشاط غدة درقية
التهاب لوزات مزمن وحاد
مرض السل
تفؤيد وحمى مالطية
التهاب كولون قرحي نزفي
قرحة معدية ومعوية
حمض البول
دوالي
بهاق